برنامج للنشر- مع طوني خليفة في حلقته الثانية

 أربعة مواضيع تنوعت بين الإنساني والفني والعلمي تشكلت منها أحداث الحلقة الثانية من برنامج “للنشر” في موسمه الرابع مع الإعلامي طوني خليفة..

عناوين الحلقة:

-          العنصريون الجدد.. أنت أسمر اللون إذن أنت مرفوض في لبنان!

-         في أول حديث له بعد خروجه من السجن، هل صحيح أن عمرو عفيفي أراد الإنتقام من نضال الأحمدية؟

-         أطفال يولدون داخل السجون فما هي آفاق المستقبل؟.

-         من نظرية آينشتاين إلى ذبذبات الهاتف المحمول.. هل انقراض النحل مؤشر لانتهاء العالم؟!.

 

في الموضوع الأول وبعد الضجة التي أثارها اعتصام الدكتور عبد المنعم إبراهيم(سوداني الجنسية) وإضرابه عن الطعام، في موقف ضد ما أسماه الإساءة والشتيمة بحق مجموعة من مواطنيه كانوا يقيمون احتفالاً يعود ريعه لأحد الأطفال المصابين بالسرطان، تمت استضافة الدكتور عبد المنعم، والذي حضر من المستشفى خصيصاً وهو ما يزال في حالة صحية غير مستقرة، بعدما أوقف إضرابه عن الطعام فأدلى برأيه في القضية التي أثارت الرأي العام وفتحت الباب على مصراعيه حول قضية الممارسات العنصرية التي تمارس بحق الملونين في لبنان وفي مقدمها ما يحصل في العديد من المنتجعات، خصوصاً المسابح التي تجاهر بمنع استقبال الخدم (الملونين بدرجة أولى) بمرافقة  أو بدون مرافقة، وفي هذا الإطار جرت استضافة الناشط في جمعية مناهضة التمييز العنصري علي فخري، الذي تحدث عن الكثير من الحالات التي عايشها بنفسه، كما كانت مداخلة على الهاتف من قبل “محمد” الذي تكلم حول حادثة حصلت مع المغني جو أشقر والذي كان قد استضاف مواطنة أمريكية ملونة، منعت من دخول أحد النوادي الليلية بسبب لون بشرتها…وكان هناك تصوير حي لحادثتين إحداها على مدخل أحد المسابح والأخرى داخل مؤسسة حكومية…

 

في الموضوع الثاني تمت استضافة المنتج المصري عمرو عفيفي في أول حديث له بعد خروجه من السجن، وذلك مباشرة من القاهرة عبر “اللينك” والذي تحدث صراحة حول برنامجه التلفزيوني الرمضاني الذي قالت السيدة نضال الأحمدية أنها هي من أوقفت بثه بسبب خلاف معه ومع إدارة المحطة، فأكد عفيفي أن ذلك غير صحيح وأن الإدارة هي من أوقفت البرنامج ولم ينفِ أن نضال كانت تطالب بوقف البرنامج بحجة أن هناك مؤامرة حيكت على مخرجه كميل طانيوس تحديداً، وأن المونتاج السييء كان السبب وراء سقوط البرنامج، فرد عفيفي بالقول أن هذا الكلام لا يستند إلى أي منطق علمي أو حتى تجاري.. فكيف يتم صرف كل هذه المبالغ على برنامج لمجرد التآمر على مخرجه، مشيراً إلى احترامه لخبرة المخرج، وإن يكن عمله الجيد لم يظهر بنسبة 10بالمائة بسبب المونتاج، لأسباب تتعلق بنوعية البرنامج، البعيد عن برامج المنوعات التي اعتاد عليها طانيوس، والأهم أن هذا المونتاج قد جرى بحضور نضال الأحمدية نفسها، والتي أقامت في القاهرة لمدة 14يوماً لهذه الغاية، ما ينفي كلامها بأن هناك من تسلل إلى المونتاج وأفسده…

كميل طانيوس أطل هو الآخر عبر “اللينك” من دبي وجرت مواجهة بينه وبين عفيفي بدأ حول الأمور المالية وانتهى بما أسماه عفيفي تحول طانيوس إلى محامي لنضال، وهنا واجه مقدم البرنامج طوني خليفة عفيفي بعدم دفعه مستحقات العاملين في البرنامج وفي مقدمهم نضال الأحمدية ومساعدته في الإعداد رندة المر فأجاب عفيفي بأن مستحقات نضال لا تتقاضاها منه بل من الشركة المشرفة، أما رندة المر فقد صرحت نضال نفسها أنها لم تعمل بهذا البرنامج بل كانت تعمل في برنامج طوني خليفة “بلسان معارضيهم” الذي كانت حلقاته قد تزامنت مع نفس حلقات نضال في رمضان، ما أدى إلى حجب مستحقاتها. 

نضال الأحمدية كانت قد ظهرت ضمن البرنامج عبر الريبورتاج الذي نقل عدة وجهات  نظر لها من برنامج “حديث البلد” مع الإعلامية منى أبو حمزة.

 

في الموضوع الثالث تمت استضافة سيدة وضعت مولودها داخل السجن بعد ريبورتاج مميز من داخل السجن عن ولادة أخرى جرت في أحد سجون لبنان، وما تزال الطفلة التي لم تتجاوز الثالثة من عمرها حالياً تعيش مع والدتها السجينة، ووسط مجموعة من السجينات واللواتي تحدثت أكثر من واحدة منهن عن هذا “الحدث” الاستثنائي…

كما شارك في الحوار المحامي جوزيف عيد، احد المتخصص في شؤون السجون.

في حين كانت مداخلة لشخص في التاسعة والعشرين من عمره لم يصرح باسمه معتمداً تسمية “مارك” ومموهاً لصوته ليتكلم عن كونه أحد مواليد السجون متحدثاً عن تجربته المريرة في هذا المجال.

في الموضوع الرابع والأخير احتلت مسألة نهاية العالم بسبب ما يُحكى عن انقراض النحل بشكل تصاعدي، ما يعني قرب انتهاء البشرية حسب نظرية اينشتاين، وهنا تمت استضافة الدكتور رامي عليق من الجامعة الأمريكية في بيروت، والذي أشار إلى جدية القضية وعلاقتها بتدهور الهرم الغذائي المعتمد في حياة الناس الصحية والغذائية، دون أن ينفي احتمال علاقة ذبذبات الهواتف الخلوية في التشويش على ما يعرف بـ”رادارات” النحل، ما يؤدي إلى ضياعها عن قفرانها وبقاء الملكة وحيدة فيها، وفي هذا الموضوع كانت هناك مقابلة أجريت من داخل أحد المناحل تم فيها شرح مستفيض حوال القضية..

طوني خليفة أشار في ختام الحلقة إلى أنه كان ينوي إعادة بث فقرة المواجهة بين القس الأمريكي تيري جونز ورجلي الدين اللبنانيين من الحلقة الماضية،  بناءً لطلبات كثيرة من المشاهدين لكن ضيق الوقت لم يسمح بذلك عله يتم في الحلقة المقبلة..

 

للنشر:

 

يعرض مساء كل سبت من على شاشة التلفزيون الجديد مباشرة بعد نشرة الأخبار ويعاد بثه الأحد في الساعة الرابعة عصراً…

 

فكرة وتقديم طوني خليفة.

رئيس التحرير مالك حلاوي

إخراج ميلاد أبي رعد

إنتاج تلفزيون الجديد

منتج منفذ ندى حلاوي

 

Related posts

Leave a Reply