أبراج الأسبوع

Zodiac Picture

 

إعداد: ولـيد بـويـز

00961 70 174981 – [email protected]

 

الحمل: تُفرض عليك شروط كثيرة، وأدعوك إلى الاهتمام بسلامتك وصحّتك وعدم المبالغة في توظيف طاقاتك، من الأفضل لك التصرُّف بليونة وحكمة وتروي. الوقت ليس سانحاً لفرض وجهة نظرك ورفع التحديّات. قد تحتاج إلى كبت مشاعرك وإخفاء آرائك الحقيقية ومسايرة بعض الأخصام تجنباً لمواجهات تدور لغير مصالحك. قد يكون هذا الأسبوع غير واعد على الصعيد العاطفي كما الاجتماعي، وقد لا تتوفّر ظروف جيّدة للعازبين لكي يعرفوا أوقاتاً من الرومنسيّة وفرصاً للارتباط. إلاّ أنَّ الجو العام يشير إلى حياة اجتماعيّة أكثر غنى من الشؤون الشخصية، تتراجع الخطوط وتبرد المشاعر، يكبر خطر الانفصال أو النزاع والخلاف مع الحبيب والشريك. تبدو مهتماً بشؤون أخرى، أو يتعامل معك الآخر بطريقة مشاكسة.

الثور: تحمل هذه الفترة اجواءً حذرة ومتقلّبة نسبيّاً، جوّاً من التردد والحساسيّات، فقد يطرأ ما يثير المواجهات في كل لحظة. حاول أن تكون حذراً وإيجابياً حتى تتجنَّب الاحتكاكات التافهة. لحسن الحظ أن تفكيرك يبدو سليماً وقدراتك المعنوية عالية، كما أنَّ أعصابك متينة جداً، رغم بعض الصعوبات. سيحاول البعض معاكستك، إلا أنهم يصطدمون بصلابتك المعهودة. بكل بساطة تجنَّب هؤلاء أو أبعدهم عن طريقك. قد تجد نفسك ممزّقاً بين الرغبة في المصالحة والتسويات من جهة، وإعلان الحرب من جهة أخرى. مما لا شك فيه أنك تعيش نزاعاً قد يتجلّى بمواجهة مع بعض الأفرقاء، أو بصراع مع أحد المسؤولين أو إحدى الجهات الفاعلة. كذلك ينشغل بعض مواليد الثور بملفّات مهمة ومشاريع يجب أن تنطلق، أو أن تُحسم بعيداً عن التأجيل. تتطوّر الأحداث العاطفيَّة بشكل سلبي ملفت للنظر اذ انَّ تراصف فينوس مع كوكب مارس في برج العقرب له تاثيرات متناقضة كما انَّ حركة فينوس تراجعيَّة، من هنا لا تعرّض استقرارك العاطفي للتأرجح كي لا تكبر الهوّة بين الطرفين وتظهر فروقات شاسعة بينكما. من الضروري السيطرة على انفعالاتك والابتعاد عن لوم الحبيب عند كل خلاف. إنَّ التصلب في المواقف لا يخدم مصلحة العلاقة وقد يؤدّي الى مواجهة خطيرة.

الجوزاء: ها أنت متألقٌ وناجح، وطاقاتك فعّالة على مختلف الأصعدة. أفكارك غنيّة ومثمرة ومقنعة كما أنَّ قدراتك على مواجهة المصاعب مميّزة لأنك تجد الحلول المناسبة في الوقت المناسب. أنت بألف خير وفرص الازدهار متنوّعة وفي متناول يدك فلا تقف مكتوف الذراعين، بل حان الوقت لتأخذ المبادرة ولتكون طرفاً في المعادلة. إنَّ وجود الشمس في برج الميزان الهوائي الصديق يفتح في وجهك أبواب الازدهار والنموّ وذلك على أصعدة مختلفة منها الصعيد العاطفي والاجتماعي والعائلي. كما أنّ الطاقة الفلكيّة الإيجابية ستكون مكثّفة باتجاهك. هذا شهر مميّز عاطفيّاً فهو شهر الزواج والارتباط اذا كانت لديك نيّة في الاستقرار، إنَّ وصول الشمس الى برجك تعلن بداية الطريق نحو اهداف مهمّة ورئيسيّة ولهذا السبب فقد يلتقي العازب بمن يلفت احساسه ويسلب قلبه. لكنّني أود التشديد على ضرورة اختيار الشخص المناسب وليس أوّل من تقع عليه العين. امّا اذا كنت مرتبطاً فهذه الفترة ستكون ممتازة لتعزيز الروابط وتقريب وجهات النظر. قد تشعر بالحنين الى الماضي ولحظاته الحميمية.

 

السرطان: تواجه معاكسات وتقلّبات تتناول أصعدة مختلفة من حياتك ولعل أبرزها هو الصعيد العائلي الشخصي، ذلك مع وجود خمسة كواكب في برج القوس – اي في بيتك الرابع. انصحك بادارة كاعمالك جيّداً والإبتعاد عن اي اهمال أو تقصير، وقد يجر عليك ضغط هذه الفترة تعباً جسدياً وفكرياً فكن متنبّهاً لذلك. انَّ التسرُّع في اتّخاذ مواقف علنيَّة وجريئة أمر دقيق ومن المستحسن عدم اتّخاذ أي قرار تحت وطأة الضغوط أو الغضب أو الحزن، أي تحت وطأة تأثيرات سلبيَّة. ومن الضروري عدم السير عكس التيّار مسبباً لنفسك تحديّات وعداوات انت بغنى عنها. قد تتراكم المشاعر السلبية لتثور بصورة قويّة ولتجد نفسك في ورطة أنتَ بغنى عنها. قد تعيش لحظات محرجة عاطفيّاً وربّما تخيب آمالك. إنّ الجو العام متوتّر بسبب انشغالاتك العديدة او انشغال الحبب. أدعوك الى التعامل مع الظروف الحاليَّة بهدوء ونضج، إذ إنّ التسرّع في القاء الاتهامات واللوم لا ينفع بل قد يزيد الوضع تأزماً. كن عاقلاً وناضجاً في تحليلك ولا بأس في غض النظر عن أخطاء عابرة.

 

الاسد: انّها بالتأكيد فترة مثمر تتطوّر فيها الأحداث بشكل جميل وبنّاء. لا أعدك بأرباح طائلة لكنّ للزهرة تأثيرات رئيسيَّة على الصعيد المادي. هذه فترة واعدة ومثمرة لكنّني أنبّه الى ضرورة التمهّل. ستكون محاطاً بالحماية الفلكيّة التي سترافقط حتى نهاية الشهر تقريباً. كما أن تأثيرات الزهرة قد تطال الوضع المادي والعاطفي وسيكون لحضورك الشخصي وقعٌ جميلٌ وتأثير بارز. ستدور أحداث هذه المرحلة بصورة ممتازة، وكذلك مصالحك ومصالح أقرب الناس إليك. انّ تشرين الاول عموماً هو من الأشهر الجميلة جداً، إذ إنّ وجود الشمس في برج الميزان يفسح المجال لفتح حوار على مراحل متعدّدة تكون في النهاية بنّاءة ومثمرة. تحمل لك هذه الفترة نسائم عاطفيَّة دافئة تعيد الطمأنينة الى القلوب وتقرّب المسافة بينها.

العذراء: تشعر أنَّ الحياة تغيّر ألوانها فتسهّل أمورك بشكل مميّز وبنّاء وتحيطك الشمس بأشعّتها الدافئة اللطيفة، تدعوك الى مواجهة الواقع بأعصاب متينة وأسلوب سليم واستعداد للتغيير، واعتماد نظام آخر يتجاوب مع المستجدّات. تبدو هذه الفترة مناسبة لاتّخاذ قرار كبير، والانتقال إلى مرحلة أخرى، بدون أي تردد مع دعم واضح للأفلاك. قد تكتشف قنوات جديدة للعبور إلى تحقيق الأحلام، أو يأتيك دعم قوي لخدمة أهدافك. ربما يقترح اسمك لمنصب أو مركز، كما من المحتمل أن تشارك في مباراة أو تجري مقابلة شخصيَّة لعمل، وتحقق النجاح في كلا الحالتين. عاطفياً، يزيدك كوكب الزهرة إشراقاً وجاذبيّة، ويحمل إليك الوعود الكثيرة في المجال العاطفي أو الاجتماعي. ربما تصغي إلى بوح بعاطفة شديدة أو تعرف لقاءً أو ترى الحياة لمعاناً وإشراقاً. قد يتقدَّم إليك أحدهم بعرض للارتباط أو الزواج، أو ببساطة، تقع في الحب. ربما تعيش قصّة مذهلة، ويتغير مصيرك العاطفي، لكنك تبدو حريصاً على أحدى العلاقات، وغير قادر على فك ارتباط إذا استدعت الحاجة. بعض مواليد العذراء يعيشون تناقضاً كهذا، وتمزّقاً بين جديد وقديم. أمّا كل حكاية حب تبصر النور في هذه الفترة، أو تشتد أواصرها فقد تكون ثابتة وطويلة الأمد، وتعلن عن ارتباط قوي ومتين يتطوَّر في الأسابيع والأشهر المقبلة.

 

الميزان: انتهت فترة الاستراحة وحان وقت الاجتهاد والكفاح. لن تقيّدك الأحداث بل ستترك لك الفرصة لتختار الأنسب والأفضل. ستعيش تجارب جديدة وتحصل على عروض مغرية وغير مغرية ايضاً وكأنّ باب الفرص قد فتح امامك وما عليك سوى درس تلك الفرص قبل اتخاذ اي قرار. تغمرك الكواكب بدفئها وتحقق لك الأمنيات، بل تحملك إلى السير في الطريق الصحيح، فتحقق مبتغاك وتبدأ بجديد أو تغير اتجاهاتك كلياً، مستجيباً لنداء القلب، تتحدى من يشكك بك وتذهب بعيداً في إنجازاتك. قد تتجسَّد أحلامك يا عزيزي، وتنتقل إلى مرحلة أخرى من مهمّاتك. يكون النجاح عنوانك، فتقلب الأمور لمصلحتك وتلمس التراب فيتحول ذهباً، كما يقال. إنها فترة ذهبيّة من الاكتشافات والتحقيقات والمفاوضات والعمليّات الماليّة والاستثمارات. تسجّل سماء هذا الشهر المزيد من الإنفراجات وايضاً المفاجآت العاطفيَّة السارّة. ستبقى العاشق المتحمّس الذي قد يتباهى بالبذخ والكرم بلا حساب وتخطيط. كما أنّ الأجواء تشير الى ارتياح كبير وتبادل واسع من العواطف والدعم والتطمين، الأمر الذي يزيد العلاقة المستقرَّة متانة ويحسّن تلك التي تعاني من اضطرابات وحيرة. تسعى لتقريب وجهات النظر وايجاد حلّ أو مخرج لأزمة معيّنة.

 

العقرب: ضاعف انتباهك أثناء التنقلات أو قيادتك السيارة أو استعمالك الأدوات الخطيرة. لا يزال كوكب المريخ يتنقل في برجك الامر الذي يثير لديك الانفعالات ربما لبطء الاخرين أو لاعتقادك بأنهم غير مكترثون لاي تعاطف أو تجاوب معك، لا تستسلم إصبر راجع الطبيب إذا شعرت بأية عوارض ولا تهمل الأمر. لحسن الحظ أنك متعقل وتتصرف بطريقة حكيمة، فيقودك التفكير الصحيح والذكيّ إلى اتخاذ القرارات المناسبة، وضبط انفعالاتك وأهوائك. تعيش على الصعيد المعنوي تأرجحاً بين الهدوء والتوتّر. يساهم كوكب الزهرة في تلطيف الاجواء وتقريب العواطف والافكار فتنتقل من مرحلة ضبابية عاطفيّاً إلى مرحلة أكثر وضوحاً. انَّ الزهرة تجعلك تتقدّم على خيارات جديدة وقرارات ذكيّة، متعلماً من تجارب الماضي ومرتكزاً على أسس متينة.

القوس: تتحسّن الأجواء بدون أدنى شك وتلمس تطورًا كبيراً. ستكون الحيوية في أوجها والمعنويات مرتفعة جداً فتنفتح أمامك ابواب عديدة ويسهل عليك الانتقال من امر الى آخر. ستجد نفسك مرتاحًا في أجواء العمل والبيت وايضاً بين الاصدقاء فتلبّي الدعوات بسرور وحماس، وتوجّه أنت بدورك الدعوات لتعزيز الروابط ولم الشمل. تتمتع بنشاط كبير وتملك طاقة هائلة من الافكار والقدرات تؤهّلك للمشاركة في مؤتمر او اختبار او نقاش مهم. إنَّ انفتاحك مؤشّر كبير على مدى اهتمامك بالعمل والمشاريع والواجبات فتلقى على عاتقك مسؤوليّة لم تكن بالحسبان، ويتوجّب عليك بالتالي الانكباب على العمل والاجتهاد بكل تركيز وعزم. هذه فرصتك المناسبة لاطلاق حملة بنّاءة لتحسين صورتك وشرح مواقفك إزاء بعض الامور الدقيقة. تحرّك وتكلّم وأثبت وجودك فأنت تتمتع بشخصية لطيفة لكنها تحتاج – بين الحين والآخر – الى دعم ودفع الى الامام حيث الأضواء والشهرة. عاطفيّاً، تنطوي على نفسك، وتقبع في زاويتك رافضاً الحوار. كوكب الزهرة يقوم بحركته التراجعية في برج العقرب ما قد يتسبّب ببعض البلبلة فتعيد النظر ببعض العلاقات، قد تخاف من بُعاد، أو تعيش حزناً بسبب قرار اتّخذ وآلمك. تغيّر اتجاهاتك، أو تضع حدّاً لعلاقة لم تعد ترضيك، أو ربما هو الحبيب يختار الرحيل والتحرر من قيود وشروط لم يعد يطيقها. بكل الأحوال، تجد نفسك أمام قرار لابد من اتّخاذه.

الجدي: حاول أن تكون حذراً وإيجابيّاً حتى تتجنَّب الاحتكاكات التافهة. لحسن الحظ أنَّ تفكيرك يبدو سليماً وقدراتك المعنويّة عالية، كما أنَّ أعصابك متينة جداً، رغم بعض الصعوبات. سيحاول البعض معاكستك، إلاّ أنهم يصطدمون بصلابتك المعهودة. بكل بساطة تجنَّب هؤلاء أو أبعدهم عن طريقك. قد تجد نفسك ممزّقاً بين الرغبة في المصالحة والتسويات من جهة، وإعلان الحرب من جهة أخرى. مما لا شك فيه أنّك تعيش نزاعاً قد يتجلّى بمواجهة مع بعض الأفرقاء، أو بصراع مع أحد المسؤولين أو إحدى الجهات الفاعلة، وربما يتعلّق الأمر بوضعك المعني أو بانتمائك إلى فريق أو حزب أو مجموعة. كذلك ينشغل البعض بملفّات مهمَّة ومشاريع يجب أن تنطلق أو أن تُحسم بعيداً عن التأجيل والتسويف. يخشى على استقرار وهناء علاقتك العاطفيَّة من التأثيرات المتقلّبة التي تؤثّر سلباً على مجرى حياتك العاطفيّة والعائليّة إذ قد يكون هنالك ضغوط معاكسة قد تبدأ ببطئ لكنها قد تصل الى درجة التأزّم.

 
الدلو: تدخل دورة فلكية حافلة بالأعمال والتحرّكات والمساعي والتطورات والتحرر من القيود. تفكّر كثيراً بمستقبلك وتعيد النظر ببعض القرارات، تكرس وقتاً كبيراً لأعمالك ومشاريعك، فتتجند لمهنتك وأهدافك لكي تحصل على نتائج مهمة ومشجّعة. تبدو أيامك مثقلة بالأعمال فلا تجد دقيقة واحدة للتفكير بشؤونك الشخصيَّة. لحسن الحظ أن هذه الفترة تحمل إليك الصحَّة والإشراق، ولو أنه يشير إلى تصلّب في مواقفك. ترفض التنازلات أو التخلي عن بعض الاستقلالية، ما يضر ربما بعلاقاتك ومناخ المصالحة أو التسامح الذي تتطلبه هذه المرحلة. لكنه يعني أيضاً ميلك إلى التصرُّف بحريَّة مطلقة وعدم التقيُّد باعتبارات الآخرين، رافضاً بعض القوانين أو القواعد التي تفرضها جهّات ما عليك. نصيحة الفلك هي في التروّي وتجنُّب المواجهات والاحتكاكات والكلام المؤذي، وقبول بعض التسويات، ولو على حساب كبريائك، لأنَّ الحكمة تقضي في إعطاء الآخرين فرصة أيضاً لإثبات مهارتهم، وعدم إظهار تفوّقك في كل مرّة. تشكّل هذه المرحلة مفترق طريق في حياتك العاطفية، تقلب صفحة وتقطع الصلة مع الماضي بصورة نهائية وبدون أن تترك مجالاً للحوار والنقاش. تتخلّى حتى عن الذكريات القديمة المزعجة التي تريد أن تمحوها من رأسك. تحضِّر على الأرجح مكاناً للآتي وتفكّر بتغيير الاتجاه، مدعوماً من بعض الأصدقاء والمقربين الذين يرون قراراتك صائبة جداً.

الحوت: يتغيَّر الجو وتتحسن الأوضاع دفعة واحدة، فتشعر بالحيويَّة والديناميكيّة والقدرة على مواجهة كل الأمور بنجاح وفخر. تُقبِل على الدنيا فرحاً، متحمّساً ونهماً تريد أن تعوّض عما فات. حان الوقت لكي تبدأ بحركة تصحيحية ومعالجة ما كان عالقاً. قد تباشر عملاً جديداً أو تحسّن شروطك في العمل وتُسقط عن كاهلك أثقالاً كبيرة. تتعدّد الاتجاهات فيصغي إليك الآخرون ويتناغمون مع متطلّباتك وشرحك للأوضاع وآرائك. أمّا المساعي والمبادرات التي تقوم بها فتبدو إيجابيّة جداً. من جهَّةٍ أخرى قد لا تكون أخبار القلب مشابهة للأوضاع المهنيَّة الواعدة، بل إنّها توحي ببعض الارتباك وطرح التساؤلات وإعادة النظر والحرمان والإحباط. وجود كوكب الزهرة في برج العذراء، أي في مواجهة برجك، يرفع التحديّات ويضعك أمام خيارات دقيقة وأمام تراجع عن التزام، حتى إنَّ بعض من قرر الزواج مثلاً قد يفسخ الخطوبة الآن. تخاف من ارتكاب الأخطاء، أو تلاحظ برودة مع الشريك وعدم تواصل.

Related posts

Leave a Reply

رئيس التحرير جان فريسكور
Powered by: ProEZWeb.com